حب بين أمل و ألم

… جاءتني فتـــاة تحمل ورقة تتضمن لرسالة لي من مجهول، وبينمـــا أنـــا منشغلة بأمرهـــا رحلف الفتاة دون أن تثير انتباهي ولا أن تخبرني بمرسل هذه الرسالة، كلمات كتبت لي لا زلت أحفظهـــا في مخيلتي الصغيرة حيث لا تفارق ذهن جملة خطهــا لي المرسل قـــائلاً : شعرك كالغجري في البحـــار،… لعله كتبهـــا لأنني كنت أفرذ شعري أنذاك، بدأت في البحث عن هذا المجهول لكن دون جدوى، بدوت و كأنني أبحث عن حبة رمل تـــائهة في الصحراء …

El pase de diapositivas requiere JavaScript.

Esta entrada fue publicada en Uncategorized. Guarda el enlace permanente.

Responder

Introduce tus datos o haz clic en un icono para iniciar sesión:

Logo de WordPress.com

Estás comentando usando tu cuenta de WordPress.com. Cerrar sesión / Cambiar )

Imagen de Twitter

Estás comentando usando tu cuenta de Twitter. Cerrar sesión / Cambiar )

Foto de Facebook

Estás comentando usando tu cuenta de Facebook. Cerrar sesión / Cambiar )

Google+ photo

Estás comentando usando tu cuenta de Google+. Cerrar sesión / Cambiar )

Conectando a %s